النيرو|افلام عربي|افلام اجنبي|العاب|برامج


النيرو|افلام عربي|افلام اجنبي|العاب|برامج
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  قصة شعيب عليه السلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 196
تاريخ التسجيل : 22/02/2012
العمر : 33

مُساهمةموضوع: قصة شعيب عليه السلام   الأربعاء فبراير 22, 2012 5:15 pm

قصة شعيب عليه السلام
قيل‏:‏ إن اسم شعيب يثرون بن ضيعون بن عنقا بن ثابت بن مدين بن إبراهيم وقيل‏:‏ هو شعيب بن ميكيل من ولد مدين وقيل‏:‏ لم يكن شعيب من ولد إبراهيم وإنما هو من ولد بعض من آمن بإبراهيم وهاجر
معه إلى الشام ولكنه ابن بنت لوط فجدّة شعيب ابنة لوط وكان ضرير البصر وهو
معنى قوله تعالى‏:‏ ‏ «‏وإنا لنراك فينا ضعيفًا‏» ‏ ‏ «‏هود‏:‏ 91‏» ‏‏.‏
أي ضرير وكان النبيّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ إذا ذكره
قال‏:‏ ذاك خطيب الأنبياء بحسن مراجعته قومه وإن الله أرسله إلى أهل مدين
وهم أصحاب الأيكة والأيكة‏:‏ شجر ملتفّ وكانوا أهل كفر بالله وبخس للناس في
المكاييل والموازين وإفساد أموالهم وكان الله وسع عليهم
في الرزق وبسط لهم في العيش استدراجًا لهم منه مع كفرهم بالله فقال لهم
شعيب‏:‏ ‏ «‏يا قوم اعبدوا الله ما لكم من إلهٍ غيره ولا تنقصوا المكيال
والميزان إني أراكم بخير وإني أخاف عليكم عذاب يوم محيط‏» ‏ ‏ «‏هود‏:‏
84‏» ‏‏.‏

فلما طال تماديهم في غيّهم وضلالهم ولم يزدهم تذكير شعب إيّاهم وتحذيره عذاب الله إياهم إلا تماديًا ولما أراد إهلاكهم سلّط عليهم عذاب يوم الظّلّة وهو ما ذكره
ابن عباس في تفسير قوله تعالى‏:‏ ‏ «‏فأخذهم عذاب يوم الظلّة إنه كان عذاب
يوم عظيم‏» ‏ ‏ «‏الشعراء‏:‏ 189‏» ‏‏.‏ فقال‏:‏ بعث الله عليهم وقدة وحرًّا شديدًا فأخذ بأنفسهم فخرجوا من البيوت هرابًا إلى البرية فبعث الله عليهم سحابة فأظلّتهم من الشمس فوجدوا لها بردًا ولذّة فنادى بعضهم بعضًا حتى اجتمعوا تحتها فأرسل الله عليهم نارًا قال عبد الله بن عبّاس‏:‏ فذلك عذاب يوم الظلّة‏.‏

وقال
قتادة‏:‏ بعث الله شعيبًا الي أمّتين‏:‏ إلى قومه أهل مدين وإلى أصحاب
الأيكة وكانت الأيكة من شجر ملتف فلما أراد الله أن يعذبهم بعث عليهم حرًّا شديدًا ورفع لهم العذاب كأنه سحابة فلما دنت منهم خرجوا إليها رجاء بردها فلمّا كانوا تحتها أمطرت عليهم نارًا قال‏:‏ فذلك قوله‏:‏ ‏ «‏فأخذهم عذاب يوم الظلّة‏» ‏ ‏ «‏الشعراء‏:‏ 189‏» ‏‏.‏

وأما أهل مدين فمنهم من ولد مدين بن إبراهيم الخليل فعذّبهم الله بالرجفة وهي الزلزلة فأهلكوا‏.‏

قال بعض العلماء‏:‏ كان قوم شعيب عطلوا حدًّا فوسع الله عليهم في الرزق ثم عطلوا حدًّا فوسع الله عليهم في الرزق فجعلوا كلّما عطلوا حدًّا وسع الله عليهم في الرزق حتى إذا أراد هلاكهم سلّط عليهم
حرًّا لا يستطيعون أن يتقارّوا ولا ينفعهم ظلّ ولا ماد حتي ذهب ذاهب منهم
فاستظل تحت ظلّة فودج روحًا فنادى أصحابه‏:‏ هلمّوا إلى الروح فذهبوا اليه
سراعًا حتى إذا اجتمعوا إليها ألهبها الله عليهم نارًا فذلك عذاب يوم الظلّة‏.‏

وقد
روى عامر عن ابن عباس أنه قال له‏:‏ من حدثك ما عذاب يوم الظلّة فكذّبه
وقال مجاهد‏:‏ عذاب يوم الظلّة هو إظلال العذاب على قوم شعيب وقال زيد بن
أسلم في قوله تعالى‏:‏ ‏ «‏يا شعيب أصلاتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا أو
أن نفعل في أموالنا ما نشاء‏» ‏ ‏ «‏هود‏:‏ 7‏» ‏‏.‏ قال‏:‏ مما كان
ينهاهم عنه قطع الدراهم‏.‏ قال أهل الكتاب‏:‏ إن موسى صاحب الخضر هو موسى
بن منشى بن يوسف بن يعقوب والحديث الصحيح عن النبيّ ـ ـ صلى الله عليه وسلم ـ ـ أن موسى صاحب الخضر هو موسى بن عمران على ما نذكره
وكان الخضر ممّن كان في أيام أفريدون الملك ابن اثغيان في قول علماء أهل
الكتاب الأول قبل موسى بن عمران وقيل‏:‏ إنه كان على مقدمة ذي القرنين
الأكب الذي كان في أيام إبراهيم الخليل وإنه
بلغ مع ذي القرنين نهر الحياة فرشب من مائه ولا يعلم ذو القرنين ومن معه
فخلّد وهو حيّ عندهم إلى الآن وزعم بعضهم‏:‏ أنّه كان من ولد من آمن مع إبراهيم وهاجر
معه واسمه يليا بن ملكان بن فالغ بن غابر بن شالخ بن أرفخشذ بن سام بن نوح
وكان أبوه ملكًا عظيمًا وقال آخرون‏:‏ ذو القرنين الذي كان على عهد إبراهيم أفريدون بن اثغيان وعلى مقدمته كان الخضر‏.‏

قال
عبد الله بن شوذب‏:‏ الخضر من ولد فارس والياس من بني إسرائيل يلتقيان كلّ
عام بالموسم وقال ابن اسحاق‏:‏ استخلف الله على بني إسرائيل رجلًا منهم
يقال له ناشية بن أموص فبعث الله لهم الخضر معه نبيًّا قال‏:‏ واسم الخضر
فيما يقول بنو إسرائيل إرميا بن حلقيا وكان من سبط هارون بن عمران وبين هذا
الملك وبين أفرويدون أكثر من ألف عام‏.‏

وقول من قال
إن الخضر كان في أيّام أفريدون وذي القرنين الأكبر قبل موسى بن عمران أشبه
للحديث الصحيح أنّ موسى بن عمران أمره الله بطلب الخضر ورسول الله ـ ـ صلى
الله عليه وسلم
ـ ـ كان أعلم الخلق بالكائن من الأمور فيحتمل أني كون الخضر على مقدمة ذي
القرنين قبل موسى وأنه شرب من ماء الحياة فطال عمره ولم يرسل في أيّام إبراهيم وبعث في أيام ناشية بن أموص وكان ناشية هذا في أيّام بشتاسب بن لهراسب والحديث ما رواه أبيّ بن كعب عن النبي ـ ـ صلى الله عليه وسلم ـ ـ‏.‏

قال
سعيد بن جبير‏:‏ قلت لابن عباس‏:‏ إنّ نوفا يزعم أنّ الخضر ليس بصاحب موسى
بن عمران قال‏:‏ كذب عدوّ الله حذّثني أبيّ بن كعب عن النبيّ ـ ـ صلى الله عليه وسلم ـ ـ قال‏:‏ إن موسى قام في بني إسرائيل خطيبًا فقيل له‏:‏ أيّ الناس أعلم فقال‏:‏ أنا فعتب الله عليه حين
لم يردّ العلم إليه فقال‏:‏ يا ربّ هل هناك أعلم مني قال‏:‏ بلى عبد لي
بمجمع البحرين قال‏:‏ يا رب كيف لي به قال‏:‏ تأخذ حوتًا فتجعله في مكتل
فحيث تفقده فهو هناك فأخذ حوتًا فجعله في مكتل ثمّ قال لفتاه‏:‏ إذا فقدت
هذا الحوت فأخبرني فانطلقا يمشيان على ساحل البحر حتى أتيا الصخرة وذلك
الماء وهو ماء الحياة فمن شرب منه خلد ولا يقاربه شيد ميت إلاّ حيي فمسّ
الحوت منه فحيي وكان موسى راقدًا واضطرب الحوت في المكتل فخرج في البحر
فأمسك الله عنه جرية الماء فصار مثل الطاق فصار للحوت سربًا وكان لهما
عجبًا ثم انطلقا فلما كان حين الغداء قال موسى لفتاه‏:‏ آتنا غداءنا لقد
لقينا من سفرنا هذا نصبًا قال‏:‏ ولم يجد موسى النصب حتى تجاوز حيث أمره
الله فقال‏:‏ ‏ «‏أرأيت إذ أوينا إلى الصخرة فإني نسيت الحوت وما أنسانيه
إلا الشيطان أن أذكره
واتخذ سبيله في البحر عجبًا قال ذلك ما كنا نبغ فارتدا على آثارهما
قصصًا‏» ‏ ‏ «‏الكهف‏:‏ 63‏:‏ 64‏» ‏‏.‏ قال‏:‏ يقصّان آثارهما حتى أتيا
الصخرة فإذا رجل نائم مسجّى بثوبه فسلّم موسى عليه فقال‏:‏ وأنَّى بأرضنا السلام قال‏:‏
أنا موسى قال‏:‏ موسى بني إسرائيل قال‏:‏ نعم قال‏:‏ يا موسى إني على علم
من علم الله علّمنيه الله لا تعلمه وأنت على علم من علم الله لا أعلمه
قال‏:‏ فإني أتبعك علي أن تعلّمني مما علّمت رشدًا ‏ «‏قال فإن اتبعتني فلا
تسألني عن شيءٍ حتى أحدث لك منه ذكرًا‏»
‏ ‏ «‏الكهف‏:‏ 70‏» ‏‏.‏ فانطلقا يمشيان على ساحل البحر ثمّ ركبا سفينة
فجاء عصفور فقعد على حرف السفينة فنقر في الماء فقال الخضر لموسى‏:‏ ما
ينقص علمي وعلمك من علم الله إلاّ مقدار ما نقر هذا العصفور من البحر‏.‏

قال‏:‏
فبينا هم في السفينة لم يفجأ موسي إلا وهو يوتد وتدًا أو ينزع تختًا منها
فقال له موسى‏:‏ حملنا بغير نول فتخرقها ‏ «‏لتغرق أهلها لقد جئت شيئًا
إمرًا قال ألم أقل إنك لن تستطيع معي صبرًا قال لا تؤاخذني بما نسيت‏» ‏ ‏
«‏الكهف‏:‏ 71‏:‏ 73‏» ‏‏.‏ قال‏:‏ وكانت الأولى من موسى نسيانًا قال‏:‏
فخرجا فانطلقا يمشيان فأبصرا غلامًا يلعب مع الغلمان فأخذ برأسه فقتله فقال
له موسى‏:‏ ‏ «‏أقتلت نفسًا زكيّةً بغير نفسٍ لقد جئت شيئًا نكرًا قال ألم
أقل لك إنك لن تستطيع معي صبرًا قال إن سألتك عن شيءٍ بعدها فلا تصاحبني
قد بلغت من لدنّي عذرًا فانطلقا حتى إذا أتيا أهل قريةٍ استطعما أهلها
فأبوا أن يضيفوهما‏» ‏ ‏ «‏الكهف‏:‏ 74‏:‏ 77‏» ‏‏.‏ فلم يجدا أحدًا
يطعمهما ولا يسقيهما ‏ «‏فوجدا فيها جدارًا يريد أن ينقض فأقامه‏» ‏ ‏
«‏الكهف‏:‏ 77‏» ‏‏.‏ فقال له موسى‏:‏ لم يضيّفونا ولم ينزلونا ‏ «‏لو شئت
لاتّخذت عليه أجرًا قال هذا فراق بيني وبينك سأنبئك بتأويل ما لم تستطع عليه صبرًا
أما السفينة فكانت لمساكين يعملون في البحر فأردت أن أعيبها وكان وراءهم
ملك يأخذ كل سفينة غصبًا‏» ‏ ‏ «‏الكهف‏:‏ 77‏:‏ 79‏» ‏‏.‏ وفي قراءة
أبيّ‏:‏ سفينة صالحة - ‏ «‏وأما الغلام فكان أبواه مؤمنين فخشينا أن
يرهقهما طغيانًا وكفرًا فأردنا أن يبدلهما ربهما خيرًا منه زكاة وأقرب
رحمًا وأما الجدار فكان لغلامين يتيمين في المدينة وكان تحته كنز لهما وكان
أبوهما صالحًا‏» ‏ ‏ «‏الكهف‏:‏ 80: 82‏» ‏‏.‏- إلى - ‏ «‏ما لم تسطع عليه صبرًا‏» ‏ ‏ «‏الكهف‏:‏ 80 - 82‏» ‏‏.‏

فكان ابن عبّاس يقول‏:‏ ما كان الكنز إلا علمًا قيل لابن عبّاس‏:‏ لم نسمع لفتى موسى بذكر فقال‏:‏
شرب الفتى من الماء فخلّد فأخذه العالم فطابق به سفينته ثمّ أرسلها في
البحر فإنها الحديث يدلّ على أن الخضر كان قبل موسى وفي أيّامه ويدلّ على
خطأ من قال إنه إرميا لأنّ إرميا كان أيّام بخت نصّر وبين أيام موسى وبخت
نصّر من المدة ما لا يشكل على عالم بأيام الناس فإن موسى إنما نُبّئ في
أيام منوجهر وكان ملكه بعد جدّه أفريدون‏.‏

ذكر الخبر
عن منوجهر والحوادث في أيامه ثمّ ملك بعد أفريدون بن اثغيان بن كاو منوجهر
وهو من ولد إيرج بن أفريدون وكان مولده بدُنباوند وقيل الريّ فلما ولد
منوجهر أخفى أمره خوفًا من طوج وسلم عليه ولما كبر منوجهر سار إلى جدّه أفريدون فتوسّم فيه الخير وجعل له ما كان جعله لجدّه إريج من المملكة وتوجه بتاجه‏.‏

وقد زعم بعضهم أنّ منوجهر بن شجر بن افريقش بن اسحاق بن إبراهيم انتقل
إليه الملك واستشهد بقول جرير بن عطية‏:‏ وأبناء إسحاق الليوث إذا ارتدوا
حمائل موتٍ لابسين السنورا إذا انتسبوا عدّوا الصّبهبذ منهم وكسرى وعدّوا
الهرمزان وقيصرا وكان كتاب فيهم ونبوّة وكانوا باصطخر الملوك وتسترا
فيجمعنا والغرّ أبناء فارس أب لا نبالي بعده من تأخرا وأما الفرس فتنكر هذا
النسب ولا تعرف لها ملكًا إلا في أولاد أفريدون ولا تقرّ بالملك لغيرهم‏.‏


قلت‏:‏ والحقّ ما قاله الفرس فإن أسماء ملوكهم قبل
الإسكندر معروفة وبعد أيامه ملوك الطوائف وإذا كان منوجهر أيّام موسى وكل
ما بين موسى واسحاق خمسة آباء معروفون ولم يزالوا بمصر ففي أيّ زمان كثروا
وانتشروا وملكوا بلاد الفرس ومن أين لجرير هذا العلم حتى يكون قوله حجّة لا
سيّما وقد جعل الجميع أبناء إسحاق قال هشام بن الكلبي‏:‏ ملك طوج وسلم
الأرض بعد أخيهما إيرج ثلاثمائة سنة ثمّ ملك منوجهر مائة وعشرين سنة ثمّ
وثب به ابن لطوج التركيّ على رأس ثمانين سنة فنفاه عن بلاد العراق اثنتي
عشرة سنة ثمّ أديل منه منوجهر فنفاه عن بلاده وعاد إلى ملكه وملك بعد ذلك
ثمانيًا وعشرين سنة‏.‏

وكان منوجهر يوصف بالعدل والإحسان وهو أول
من خندق الخنادق وجمع آلة الحرب وأول من وضع الدهقنة فجعل لكلّ قرية
دهقانًا وأمر أهلها بطاعته ويقال‏:‏ إنّ موسى ظهر في سنة ستين من ملكه‏.‏

وقال
غير هشام إنه لما ملك سار نحو بلاد الترك طالبًا بدم جدّه إيرج بن أفريدون
فقتل طوج بن أفريدون وأخاه سلمًا ثم إنّ افراسياب بن فشنج بن رستم بن ترك
الذي ينسب إليه الأتراك من ولد طوج بن أفريدون حرب منوجهر بعد قتله طوج
بستين سنة وحاصره بطبرستان ثمّ اصطلحا أن يجعلا حدّ ما بين ملكيهما منتى
رمية سهم رجل من أصحاب منوجهر اسمه إيرشى وكان رايمًا شديد النزع فرمى
سهمًا من طبرستان فوقع بنهر بلخ وصار النهر حدّ ما بين الترك ولد طوج وعمل
منوجهر‏.‏

قلت‏:‏ وهذا من أعجب ما يتداوله الفرس في أكاذيبهم أن رمية سهم تبلغ هذا كله‏.‏

وقد ذكر أن
منوجهر اشتق من الفرات ودجلة ونهر بلخ أنهارًا عظامًا وأمر بعمارة الأرض
وقيل‏:‏ إن الترك تناولت من أطراف رعيته بعد خمس وثلاثين سنة من ملكه فوبّخ
قومه وقال لهم‏:‏ أيها الناس إنكم لم تلدوا الناس كلهم وإنما الناس ناس ما
عقلوا من أنفسهم ودفعوا العدوّ عنهم وقد نالت الترك من أطرافكم وليس ذلك
إلا بترككم جهاد عدوّكم وإن الله أعطانا هذا الملك ليبلونا أنشكر أم نكفر
فيعاقبنا فإذا كان غد فاحضروا‏.‏

فحضر الناس والأشراف
فقام على قدميه فقام له الناس فقال‏:‏ اقعدوا إنما قمت لأسمعكم فجلسوا
فقال‏:‏ أيها الناس إنما الخلق للخالق والشكر للمنعم والتسليم للقادر ولا
بدّ مما هو كائن وإنه لا أضعف من مخلوق طالبًا كان أو مطلوبًا ولا أقوى من
خالق ولا أقدر ممن طلبته في يده ولا أعجز ممن هو في يد طالبه وإن التفكّر
نور والغفلة ظلمة فالضلالة جهالة وقد ورد الأوّل ولا بدّ للآخر من اللحاق
بالزوّل إن الله أعطانا هذا الملك فله الحمد ونسأله إلهام الرشد والصدق
واليقين وإنه لا بدّ أن يكون للملك على أهل مملكته حقّ ولأهل مملكته عليه حقّ فحقّ الملك عليهم أن يطيعوه ويناصحوه ويقاتلوا عدوّه وحقّهم على الملك أن يعطيهم أرزاقهم في زوقاتها إذ لا معوّل لهم إلا عليها
وإنه خازنهم وحق الرعية علي الملك أن ينظر إليهم ويرفق بهم ولا يحملهم على
ما لا يطيقون وإن أصابتهم مصيبة تنقص من ثمارهم أن يسقط عنهم خراج ما نقص
وإن اجتاحتهم مصيبة أن يعوضهم ما يقوّيهم على عمارتهم ثمّ يأخذ منهم بعد
ذلك قدر ما لا يجحف بهم في سنة أو سنتين ألا وإن الملك ينبغي أن يكون فيه
ثلاث خصال‏:‏ أن ذلك قدر ما لا يجحف بهم في سنة أو سنتين ألا وإن الملك
ينبغي أن يكون فيه ثلاث خصال‏:‏ أن يكون صدوقًا لا يكذب وأن يكون سخيًّا لا
يبخل وأن يملك نفسه عند الغضب فإنه مسلط ويده مبسوطة والخراج يأتيه فلا
يستأثر عن جنده ورعيّته بما هم أهل له وأن يكثر العفو فإنه لا ملك أقوى ولا
أبقى من ملك فيه العفو فإن الملك إن يخطئ في العفو خير من أن يخطئ في
العقوبة‏.‏

ألا وإنّ الترك قد طمعت فيكم فاكفونا فإنّما
تكفون أنفسكم وقد أمرت لكم بالسلاح والعدّة وأنا شريككم في الرأي وإنّما لي
من هذا الملك اسمه مع الطاعة منكم ألا وإنما الملك ملك إذا أطيع فإن خولف
فهو مملوك وليس بملك ألا وإن أكمل الأداة عند المصيبات الزخذ بالصبر
والراحة إلي اليقين فمن قُتل في مجاهدة العدوّ ورجوت له بفوز رضوان الله
وإنما هذه الدنيا سفر لأهلها لا يحلّون عقد الرحال إلاّ في غيرها وهي خطبة
طويلة‏.‏

ثم أمر بالطعام فزكلوا وشربوا وخرجوا وهم له شاكرون مطيعون‏.‏

وكان ملكه مائة وعشرين سنة‏.‏

وزعم
ابن الكلبيّ أنّ الرايش واسمه الحرث بن قيس بن صيفي بن سبأ بن يعرب بن
قحطان وكان قد ملك اليمن بعد يعرب بن قحطان كان ملكه باليمن أيّام ملك
منوجهر وإنما سمّي الرايش لغنيمة غنمها فأدخلها اليمن فسمّي الرايش ثمّ غزا
الهند فتل بها وأسر وغنم ورجع إلى اليمن ثمّ سار على جبلي طيّء ثمّ على
الأنبار ثم على الموصل ووجه منها خيله وعليها
رجل من أصحابه يقال له شمر بن العطّاف فدخل على الترك بزرض أذربيجان فقتل
المقاتلة وسبهى الذرّية وكتب ما كان من مسيره على حجرين وهما معروفان
بأذربيجان‏.‏

ثمّ ملك بعده ابنه أبرهة ولقبه ذو
المنار وإنما لقّب بذلك لأنه غزا بلاد المغرب وأوغل فيها برًّا وبحرًا وخاف
على جيشه الضلال عند قفوله فبنى المنار ليهتدوا بها وقد زعم أهل اليمن أنه
وجه ابنه العبد بن أبرهة في غزواته إلى ناحية من أقاصي المغرب فغنم وقدم
بسبي له وحشة وإنما ذكرت من ذكرت من ملوك اليمن ها هنا لقول من زعم أن الرايش كان أيام منوجهر وأن ملوك اليمن كانوا عمالًا لملوك فارس‏.‏

قصة موسى عليه السلام ونسبه وما كان في أيامه من الأحداث قيل‏:‏ هو موسى بن عمران بن يصهر بن قاهث بن لاوي بن يعقوب بن اسحاق بن إبراهيم وولد
لاوي ليعقوب وهو ابن تسع وثمانين سنة وولد قاهث للاوي وهو ابن ست وأربعين
سنة وولد لقاهث يصهر وولد عمران ليصهر وله ستون سنة وكان عمره جميعه مائة
وسبعًا وأربعين سنة وولد موسى ولعمران سبعون سنة وكان عمر عمران جميعه مائة
وسبعًا وثلاثين سنة وأم موسى يوخابد واسم امرأته صفورًا بنت شعيب
النبيّ‏.‏

وكان فرعون مصر في أيامه قابوس بن مصعب بن معاوية
صاحب يوسف الثاني وكانت امرأته آسية بنت مزاحم بن عبيد بن الريّان بن
الوليد فرعون يوسف الأول وقيل‏:‏ كانت من بني إسرائيل فلمّا نودي موسى أعلم
أنّ قابوس فرغون مصر مات وقام أخوه الوليد بن مصعب مكانه وكان عمره طويلًا
وكان أعتى من قابوس وأفجر وأمر بأن يأتيه هو وهارون بالرسالة ويقال‏:‏ إنّ
الوليد تزوج آسية بعد أخيه ثم سار موسى إلى فرعون رسولًا مع هارون فكان من
مولد موسى إلى أن أخرج بني إسرائيل من مصر ثمانون سنة ثم سار إلى التيه
بعد أن مضى عبر البحر وكان مقامهم هنالك إلى أن خرجوا مع يوشع بن نون
أربعين سنة فكان ما بين مولد موسى إلى وفاته مائة وعشرين سنة‏.‏

قال
ابن عبّاس وغيره دخل حديث بعضهم في بعض‏:‏ إنّ الله تعالى لما قبض يوسف
وهلك الملك الذي كان معه وتوارثت الفراعنة ملك مصر ونشر الله بني إسرائيل
لم يزل بنو إسرائيل تحت يد الفراعنة وهم على بقايا من دينهم مما كان يوسف
ويعقوب واسحاق وإبراهيم شرعوا فيهم من الاسلام حتى كان فرعون موسى وكان زعتاهم علي الله وأعظمهم قولًا وأطولهم عمرًا واسمه فيما ذكر الويد بن مصعب وكان سيء الملكة على بني إسرائيل يعذبهم ويجعلهم خولًا ويسومهم سوء العذاب‏.‏

فلما
أراد الله أن يستنفذهم بلغ موسى الأشدّ وأعطي الرسالة وكان شأن فرعون قبل
ولادة موسى أنه رأى في منامه كأن نارًا أقبلت من بيت المقدس حتى اشتملت علي
بيوت مصر فأحرقت القبط وتركت بني إسرائيل وأخربت بيوت مصر فدعا السحرة
والحزاة والكهنة فسألهم عن رؤياه فقالوا‏:‏ يخرج من هذا البلد يعنون بيت
المقدس الذي جاء بنو إسرائيل منه رجل وقيل‏:‏ إنه لما تقارب زمان موسى أتى
منجمو فرعون وحزاته إليه فقالوا‏:‏ اعلم أنّا نجد في علمنا أن مولودًا من
بني إسرائيل قد أظلّك زمانه الذي يولد فيه يسلبك ملكك ويغلبك على سلطانك
ويبدل دينك فأمر بقتل كلّ مولود يولد في بني إسرائيل‏.‏

وقيل‏:‏ بل تذاكر فرعون وجلساؤه معًا ما وعد الله عزّ وجل إبراهيم أن
يجعل في ذريته أنبياء وملوكًا فقال بعضهم‏:‏ إ بني إسرائيل لينتظرون ذلك
وقد كانوا يظنونه يوسف بن يعقوب فلما هلك قالوا‏:‏ ليس هكذا وعد الله إبراهيم فقال
فرعون‏:‏ كيف ترون فأجمعوا على أن يبعث رجالًا يقتلون كل مولود في بني
إسرائيل وقال للقبط‏:‏ انظروا مماليككم الذين يعملون خارجًا فأدخولهم
واجعلوا بني إسرائيل يلون ذلك فجعل بني إسرائيل في أعمال غلمانهم فذلك حين
يقول الله عز وجل‏:‏ ‏ «‏إن فرعون علا في الأرض وجعل أهلها شيعًا يستضعف
طائفة منهم يذبح أبناءهم‏» ‏ ‏ «‏القصص‏:‏ 4‏» ‏‏.‏ فجعل لا يولد لبني
إسرائيل مولود إلا ذبح وكان يأمر بتعذيب الحبإلى حتى يضعن فكان يشقق القصب
ويوقف المرأة عليه فيقطع
أقدامهن وكانت المرأة تضع فتتقي بولدها القصب وقذف الله الموت في مشيخة
بني إسرائيل وفدخل رؤوس القبط على فرعون وكلموه وقالوا‏:‏ إنّ هؤلاء القوم
قد وقع فيهم الموت فيوشك أن يقع العمل على غلماننا تذبح الصغار وتفني
الكبار فلو أنك كتبت تبقي من أولادهم فأمرهم أن يذبحوا سنة ويتركوا سنة
فلما كان في تلك السنة التي تركوا فيها ولد هارون وولد موسى في السنة التي
يقتلون فيها وهي السنة المقبلة قلما أرادت أمه وضعه حزنت من شزنه فأوحى
الله إليها أي ألهمها‏:‏ ‏ «‏أن أرضعيه فإذا خفت عليه فألقيه
في اليم‏» ‏ ‏ «‏القصص‏:‏ 7‏» ‏‏.‏- وهو النيل - ‏ «‏ولا تخافي ولا تحزني
إنا رادّوه إليك وجاعلوه من المرسلين‏» ‏ ‏ «‏القصص‏:‏ 7‏» ‏‏.‏

فلما
وضعته أرضعته ثمّ دعت نجّارًا فجعل له تابوتًا وجعل مفتاح التابوت من داخل
وجعلته فيه وألقته في اليم فلما توارى عنها زتاها إبليس فقالت في نفسها‏:‏
ما الذي صنعت بنفسي لو ذبح عندي فواريته وكفنته كان أحبّ إليّ من أن ألقيه
بيدي إلى حيتان البحر ودوابه فلمّا ألقته ‏ «‏قالت لأخته‏» ‏ ‏ «‏القصص‏:‏
11‏» ‏ ‏.‏- واسمها مريم ‏ «‏قصيه‏» ‏ ‏ «‏القصص‏:‏ 11‏» ‏‏.‏ يعني قصّي
أثره ‏ «‏فبصرت به عن جنب وهم لا يشعرون‏» ‏ ‏ «‏القصص‏:‏ 11‏» ‏‏.‏ انها
أخته فأقبل الموج بالتابوت يرفعه مرة ويخفضه أخرى حتى ادخله بين أشجار عند
دور فرعون فخرج جواري آسية امرأة فرعون يغتسلن فوجدن التابوت فأدخلنه إلى
آسية وظنن أن فيه مالًا فلما فتح ونظرت إليه آسية وقعت عليها
رحمته وأحبته فلما أخبرت به فرعون وأتته قالت‏:‏ ‏ «‏قرّة عين لي ولك لا
تقتلوه‏» ‏ ‏ «‏القصص‏:‏ 9‏» ‏‏.‏ فقال فرعون‏:‏ يكون لكِ وأما أنا فلا
حاجة لي فيه‏.‏

قال النبي ـ ـ صلى الله عليه وسلم
ـ ـ والذي يحلف به لو أقرّ فرعون أن يكون له قرة عين كما أقرت وأراد أن
يذبحه فلم تزل اسية تكلّمه حتى تركه لها وقال‏:‏ إني أخاف أن يكون هذا من
بني إسرائيل وأن يكون هذا الذي على يديه هلاكنا فذلك قوله عز وجل‏:‏ ‏
«‏فالتقطه آل فرعون ليكون لهم عدوًا وحزنًا‏» ‏ ‏ «‏القصص‏:‏ 8‏» ‏‏.‏
وأرادوا له المرضعات فلم يأخذ من أحد من النساء فذلك قوله‏:‏ ‏ «‏وحرمنا عليه المراضع
من قبل فقالت‏» ‏ ‏ «‏القصص‏:‏ 12‏» ‏- أخته مريم - ‏ «‏هل أدلكم على أهل
بيت يكفلونه لكم وهم له ناصحون‏» ‏ ‏ «‏القصص‏:‏ 12‏» ‏‏.‏ فأخذوها
وقالوا‏:‏ ما يدريك ما نصحهم له هل يعرفونه حتى شكوا في ذلك فقالت‏:‏ نصحهم
له شفقتهم عليه ورغبتهم
في قضاء حاجة الملك ورجاء منفعته فانطلقت إلى أمّه فأخبرتها الخبر فجاءت
أمه فلما أعطته ثديها أخذه منها فكادت تقول‏:‏ هذا ابني فعصمها الله‏.‏

وإنما
سمي موسى لأنه وجد في ماء وشجر والماء بالقبطيّة مو والشجر سا فذلك قوله
تعالى‏:‏ ‏ «‏فرددناه إلى أمه كي تقر عينها ولا تحزن‏» ‏ ‏ «‏القصص‏:‏ 13‏»
‏‏.‏

وكان غيبته عنها ثلاثة أيام وزخذته معها إلى بيتها واتخذه
فرعون ولدًا فدعي ابن فرعون فلما تحرك الغلام حملته أمه إلى آسية فأخذته
ترقصه وتلعب به وناولته فرعون فلما أخذه إليه أخذ الغلام بلحيته فنتفها قال
فرعون‏:‏ عليّ بالذبّاحين يذبحونه هو هذا قالت آسية‏:‏ ‏ «‏لا تقتلوه عسى
أن ينفعنا أو نتخذه ولدًا‏» ‏ ‏ «‏القصص‏:‏ 9‏» ‏‏.‏ إنما هو صبيّ لا يعقل
وإنما فعل هذا من جهل وقد علمت أنه ليس في مصر امرأة أكثر حليًّا مني أنا
أضع له حليًّا من ياقوت وجمرًا فإن أخذ الياقوت فهو يعقل فاذبحه وإن أخذ
الجمرة فإنما هو صبيّ فأخرجت له ياقوتها ووضعت له طشتًا من جمر فجاء
جبرائيل فوضع يده في جمرة فأخذها فطرحها موسى في فمه فأحرقت لسانه فهو الذي
يقول الله تعالى‏:‏ ‏ «‏واحلل عقدةً من لساني يفقهوا قولي‏» ‏ ‏ «‏طه‏:‏
28‏» ‏‏.‏ فدرأت عن موسى بتلك القتل‏.‏

وكبر موسى وكان يركب مركب
فرعون ويلبس ما يلبس وإنما يدعى موسى بن فرعون وامتنع به بنو إسرائيل ولم
يبق قبطيّ يظلم إسرائيليًا خوفًا منه‏.‏

ثم إن فرعون ركب
مركبًا وليس عنده موسى فلما جاء موسى قيل له‏:‏ فرعون قد ركب فركب موسى في
أثره فأدركه المقيل بأرض يقال لها منف وهذه منف ‏ «‏بفتح الميم وسكون
النون‏» ‏ مصر القديمة التي هي مصر يوسف الصديق وهي الآن قرية كبيرة فدخل
نصف النهار وقد أغلقت أسواقها ‏ «‏على حين غفلة من أهلها فوجد فيها رجلين
يقتتلان هذا من شيعته‏» ‏ ‏ «‏القصص‏:‏ 15 ‏:‏17‏» ‏‏.‏ يقول هذا إسرائيلي
قيل إنه السامريّ ‏ «‏وهذا من عدوّه‏» ‏ ‏ «‏القصص‏:‏ 15 ‏:‏17‏» ‏‏.‏ فغضب
موسى لأنه تناوله وهو يعلم منزلة موسى من بني إسرائيل وحفظه لهم وكان قد
حماهم من القبط وكان الناس لايعلمون أنه منهم بل كانوا يظنون أن ذلك بسبب
الرّضاع فلما اشتدّ غضبه وكزه فقضى عليه فقال‏:‏
إن ‏ «‏هذا من عمل الشيطان إنه عدو مضل مبين قال ربّ إني ظلمت نفسي فاغفر
لي فغفر له إنه هو الغفور الرحيم‏» ‏ ‏ «‏القصص‏:‏ 16‏» ‏‏.‏ فأوحى الله
تعالى إلى موسى‏:‏ ‏ «‏وعزّتي لو أن النفس التي قتلت أقرّت لي ساعة واحدة
أني خالق رازق لأذقتك العذاب‏» ‏‏.‏ ‏ «‏قال رب بما أنعمت عليّ فلن أكون
ظهيرًا للمجرمين‏» ‏ ‏ «‏القصص‏:‏ 17‏» ‏‏.‏ فأصبح في المدينة خائفًا يترقب
أن يؤخذ ‏ «‏فإذا الذي استنصره بالأمس يستصرخه‏» ‏ ‏ «‏القصص‏:‏ 18‏»
‏‏.‏- يقول يستعينه‏:‏ قال له موسى‏:‏ ‏ «‏إنك لغويّ مبين‏» ‏ ‏ «‏القصص‏:‏
18‏» ‏‏.‏ ثمّ أقبل لينصره فلما نظر الي موسى وقد أقبل نحوه ليبطش بالرجل
الذي يقاتل الإسرائيلي خاف أن يقتله من أجل أنه أغلظ له في الكلام قال‏:‏ ‏
«‏أتريد أن تقتلني كما قتلت نفسًا بالأمس إن تريد إلا أن تكون جبارًا في
الأرض وما تريد أن تكون من المصلحين‏» ‏ ‏ «‏القصص‏:‏ 19‏» ‏‏.‏ فترك
القبطيّ فذهب فأفشى عليه أنّ
موسى هو الذي قتل الرجل فطلبه فرعون وقال‏:‏ خذوه فإنّه صاحبنا فجاء رجل
فأخبره وقال له‏:‏ ‏ «‏إنّ الملأ يأتمرون بك ليقتلوك فاخرج‏» ‏ ‏
«‏القصص‏:‏ 20‏» ‏‏.‏

قيل‏:‏ كان خربيل مؤمن آل فرعون كان على بقيّة من دين إبراهيم عليه السلام وكان
أول من آمن بموسى فلما أخبره خرج من بينهم ‏ «‏خائفًا يترقب قال رب نجني
من القوم الظالمين‏» ‏ ‏ «‏القصص‏:‏ 21‏» ‏‏.‏ وأخذ في ثنيات الطريق فجاءه
ملك علي فرس وفي يده عنزة وهي الحربة الصغيرة فلمّا رآه موسى سجد له من
الفَرَق فقال له‏:‏ لا تسجد لي ولكن ابتعني فهداه نحو مدين وقال موسى وهو
متوجه إليها‏:‏ ‏ «‏عسى ربي أن يهديني سواء السبيل‏» ‏ ‏ «‏القصص‏:‏ 22‏»
‏‏.‏ فانطلق به الملك حتي انتهى به إلي مدين فكان قد سار وليس معه طعام
وكان يزكل ورق الشجر ولم يكن له قوة على الشمي فما بلغ مدين حتى سقط خف
قدمه ‏ «‏ولما ورد ماء مدين‏» ‏ ‏ «‏القصص‏:‏ 23‏» ‏‏.‏ - قصد الماء - ‏
«‏وجد عليه أمّةً
من الناس يسقون ووجد من دونهم امرأتين تذودان‏» ‏ ‏ «‏القصص‏:‏ 23‏» ‏‏.‏
أي تحبسان غنمهما وهما ابنتا شعيب النبي وقيل‏:‏ ابنتا يثرون وهو ابن أخي
شعيب فلما رآهما موسى سألهما‏:‏ ‏ «‏ما خطبكما قالتا لا نسقي حتى يصدر
الرعاء وأبونا شيخ كبير‏» ‏ ‏ «‏القصص‏:‏ 23‏» ‏‏.‏ فرحمهما موسى فأتى
البئر فاقتلع صخرة عليها كان النفر من أهل مدين يجتمعون عليها
حتى يرفعوها فسقى لهما غنمهما فرجعتا سريعًا وكانتا إنما تسقيان من فضول
الحياض وقصد موسى شجرة هناك ليستظل بها فقال‏:‏ ‏ «‏رب إني لما أنزلت إلي
من خير فقير‏» ‏ ‏ «‏القصص‏:‏ 24‏» ‏‏.‏

قال ابن عباس‏:‏ لقد قال موسى ذلك ولو شاء إنسان أن ينظر إلى خضرة أمعائه من شدّة الجوع لفعل وما سأل إلا أكلة‏.‏

فلما
رجعت الجاريتان إلى أبيهما سريعًا سألهما فأخبرتاه فأعاد إحداهما إلى موسى
تستدعيه فأتته وقالت له‏:‏ ‏ «‏إن أبي يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا‏» ‏ ‏
«‏القصص‏:‏ 25‏» ‏‏.‏ فقام معها فمشت بين يديه فضربت الريح ثوبها فحكى
عجيزتها فقال لها‏:‏ امشي خلفي ودلّيني على الطريق فإنّا أهل بيت لا ننظر
في أعقاب النساء‏.‏

فلما أتاه ‏ «‏وقص عليه القصص
قال لا تخف نجوت من القوم الظالمين قالت إحداهما‏» ‏ ‏ «‏القصص‏:‏ 25‏:‏
26‏» ‏‏.‏ وهي التي أحضرته‏:‏ ‏ «‏يا أبت استأجره إن خير من استأجرت القوي
الأمين‏» ‏ ‏ «‏القصص‏:‏ 26‏» ‏‏.‏ قال لها أبوها‏:‏ القوة قد رأيتها فما
يدريك بأمانته فذكرت
له ما أمرها به من المشي خلفه فقال له أبوها‏:‏ ‏ «‏إني أريد أن أنكحك
إحدى ابنتي هاتين على أن تأجرني‏» ‏ ‏ «‏القصص‏:‏ 27‏» ‏‏.‏ - نفسك - ‏
«‏ثماني حجج فإن أتممت عشرًا فمن عندك‏» ‏ ‏ «‏القصص‏:‏ 27‏» ‏‏.‏ فقال له
موسى‏:‏ ‏ «‏ذلك بيني وبينك أيما الأجلين قضيت فلا عدوان عليّ والله على ما
نقول وكيل‏» ‏ ‏ «‏القصص‏:‏ 28‏» ‏‏.‏ فأقام عنده يومه فلمّا أمسى أحضر
شعيب العشاد فامتنع موسى من الأكل فقال‏:‏ ولم ذلك قال‏:‏ إنها من أهل بيت
لا نأخذ على اليسير من عمل الآخرة الدنيا بأسرها فقال شعيب‏:‏ ليس لذلك
أطعمتك إنما هذه عادتي وعادة آبائي فأكل وازدادت رغبة شعيب في موسى فزوّجه
ابنته التي أحضرته واسمها صفورا وأمرها أن تأتيه بعصًا فأتته بعصًا وكانت
تلك العصا قد استودعها إيّاه ملك في صورة رجل فدفعتها إليه فلمّا رآها
أبوها أمرها بردّها والإتيان بغيرها فألقتها وأرادت أن تأخذ غيرها فلم تقع
بيدها سواها وجعل يرددّها وكل ذلك لا يخرج في يدها غيرها فزخذها موسى ليرعى
بها فندم أبوها حيث أخذها وخرج إليه ليأخذها منه حيث هي وديعة فلمّا رآه
موسى يريد أخذها منه مانعه فحكّما أوّل رجل يلقاهما فزتاهما ملك في صورة
آدميّ فقضى بينهما أن يضعها موسى في الأرض فمن حملها فهي له فألقاها موسى
فلم يطق أبوها حملها وأخذها موسى بيده فتركها له وكانت من عوسج لها شعبتان
وفي رأسها محجن وقيل‏:‏ كانت من آس الجنة حملها آدم معه وقيل في أخذها غير
ذلك‏.‏

وأقام موسى عند شعيب يرعى له غنمه عشر سنين
وسار بأهله في زمن شتاء وبرد فلما كانت الليلة التي أراد الله عز وجل لموسى
كرامته وابتداءه فيها بنبوّته وكلامه أخطأ فيها الطريق حتى لا يدري أين
يتوجه وكانت امرأته حاملًا فأخذها الطلق في ليلة شاتية ذات مطر ورعد وبرق
فأخرج زنده ليقدح نارًا لأهله ليصطلوا ويبيتوا حتى يصبح ويعلم وجه طريقه
فأصلد زنده فقدح حتى أعيا فرفعت له نار فلمّا رآها ظنّ أنها نار وكانت من
نور الله ف ‏ «‏قال لأهله امكثوا إني آنست نارًا لعلي آتيكم منها بخبر‏» ‏ ‏
«‏القصص‏:‏ 29‏» ‏‏.‏ فإن لم أجد خبرًا ‏ «‏آتيكم بشهاب قبس لعلكم
تصطلون‏» ‏ ‏ «‏النمل‏:‏ 7‏» ‏ فحين قصدها رآها نورًا ممتدًا من السماء إلى
شجرة عظيمة من العوسج وقيل‏:‏ من العناب فتحيّر موسى وخاف حين رأى نارًا
عظيمة بغير دخان وهي تلتهب في شجرة خضراء لا تزداد النار إلا عظمًا ولا
تزداد الشجرة إلا خضرة فلما دنا منها استأخرت عنه ففزع ورجع فنودي منها
فلما سمع الصوت استأنس فعاد ‏ «‏فلما أتاها نودي من شاطئ الوادي الأيمن في
البقعة المباركة من الشجرة‏» ‏ ‏ «‏القصص‏:‏ 30‏» ‏‏.‏ ‏ «‏أن بورك من في
النار ومن حولها‏» ‏ ‏ «النمل: 8‏‏» ‏‏.‏ ‏ «‏إني أنا الله ربّ العالمين‏» ‏
‏ «‏القصص‏:‏ 30‏» ‏‏.‏ فلمّا سمع النداء ورأى تلك الهيبة علم أنه ربّه
تعالى فخفق قلبه وكلّ لسانه وضعفت قوته وصار حيًّا كميت إلاّ أن الروح
يتردد فيه فأرسل الله إليه ملكًا يشدّ قلبه فلمّا ثاب إليه عقله نودي‏:‏ ‏
«‏اخلع نعليك إنك بالوادي المقدس طوىً‏» ‏ ‏ «‏طه‏:‏ 12‏» ‏‏.‏ وإنّما أمر
بخلع نعله لأنهما كانتا من جلد حمار ميت وقيل‏:‏ لينال قدمه الأرض المباركة
ثمّ قال له تسكينًا لقلبه‏:‏ ‏ «‏وما تلك بيمينك يا موسى قال هي عصاي
أتوكأ عليها
وأهش بها على غنمي‏» ‏ ‏ «‏طه‏:‏ 18‏» ‏‏.‏ يقول‏:‏ أضرب الشجر فيسقط ورقة
للغنم ‏ «‏ولي فيها مآرب أخرى‏» ‏ ‏ «‏طه‏:‏ 18‏» ‏‏.‏ أحمل عليها المزود والسّقاء‏.‏

وكانت
تضيء لموسى في الليلة المظلمة وكانت إذا أعوزه الماء أدلاها في البئر
فينال الماء ويصير في رأسها شبه الدلو وكان إذا اشتهى فاكهة غرسها في الأرض
فنبتت لها أغصان تحمل الفاكهة لوقتها‏.‏

قال له‏:‏ ألقها يا موسى
فألقاها موسى فإذا هي حيّة تسعى عظيمة الجثة في خفّة حركة الجانّ فلمّا
رآها موسى ‏ «‏ولى مدبرًا ولم يعقب‏» ‏ ‏ «‏ النمل‏:‏ 10‏» ‏‏.‏ فنودي‏:‏ ‏
«‏يا موسى لا تخف إني لا يخافُ لديّ المرسلون‏» ‏ ‏ «‏النمل‏:‏ 10‏» ‏ ‏
«‏أقبل ولا تخف‏» ‏ ‏ «‏ القصص‏:‏ 31‏» ‏‏.‏ ‏ «‏سنعيدها سيرتها الأولى‏» ‏
‏ «‏ طه‏:‏ 21‏» ‏‏.‏ عصًا وإنما أمره الله بإلقاء العصا حتى إذا ألقاها
عند فرعون لا يخاف منها فلمّا أقبل قال‏:‏ خذها ولا تخف وأدخل يدك في فيها
وكان على موسي جبّة صوف فلّ يده بكمّه وهو لها هائب فنودي‏:‏ ألقِ كمّك عن
يدك فألقاه وأدخل يده بين لحييها فلمّا أدخل يده عادت عصًا كما كانت لا
ينكر منها شيئًا‏.‏

ثمّ قال له‏:‏ ‏ «‏أدخل يدك في جيبك تخرج بيضاء
من غير سوء‏» ‏ ‏ «‏النمل‏:‏ 12‏» ‏‏.‏ يعني برصًا فأدخلها وأخرجها بيضاء
من غير سوء مثل الثلج لها نور ثمّ ردّها فعادت كما كانت فقيل له‏:‏ ‏
«‏فذانك برهانان من ربك إلى فرعون وملأه إنهم كانوا قومًا فاسقين قال ربّ
إني قتلت منهم نفسًا فأخاف أن يقتلون وأخي هارون هو أفصح مني لسانًا فأرسله
معي ردءًا يصدقني‏» ‏ ‏ «‏القصص‏:‏ 32‏:‏ 34‏» ‏‏.‏ أي يبين لهم عني ما
زكلّمهم به فإنه يفهم عني ما لا يفهمون ‏ «‏قال سنشد عضدك بأخيك ونجعل لكما
سلطانًا فلا يصلون إليكما بآياتنا أنتما ومن اتبعكما الغالبون‏» ‏ ‏
«‏القصص‏:‏ 35‏» ‏‏.‏

فأقبل موسى إلى أهله فسار بهم نحو مصر حتى
أتاها ليلًا فتضيّف على أمّه وهو لا يعرفهم ولا يعرفونه فجاء هارون فسألها
عنه فأخبرته أنه ضيف فدعاه فأكل معه وسأله هارون‏:‏ من أنت قال‏:‏ أنا موسى
فاعتنقا وقيل‏:‏ إنّ الله ترك موسى سبعة أيام ثم قال‏:‏ أجب ربك فيما
كلّمك فقال‏:‏ ‏ «‏رب اشرح لي صدري‏» ‏ ‏ «‏طه‏:‏ 25‏» ‏‏.‏ الآيات فزمره
بالمسير إلى فرعون ولم يزل أهله مكانهم لا يدرون ما فعل حتى مرّ راعٍ من
أهل مدين فعرفهم فاحتملهم إلى مدين فكانوا عند شعيب حتى بلغهم خبر موسى
بعدما فلق البحر فساروا إليه‏.‏

وأمّا موسى فإنه سار إلى مصر
وأوحى اللّه إلى هارون يعلمه بقفول موسى ويأمره بتلقّيه فخرج من مصر
فالتقى به قال موسى‏:‏ يا هارون إنه الله تعالى قد أرسلنا إلى فرعون فانطلق
معي إليه قال‏:‏ سمعًا وطاعة فلمّا جاء إلى بيت هارون وأظهر أنهما ينطلقان
إلى فرعون سمعت ذلك ابنة هارون فصاحت أمهما فقالت‏:‏ أنشدكما الله أن لا
تذهبا إلى فرعون فيقتلكما جميعًا فأبيا فانطلقا إليه ليلًا فضربا بابه فقال
فرعون لبوّابهك من هذا الذي يضرب بابي هذه الساعة فأشرف عليهما البّواب فكلّمهما فقال له موسى‏:‏ ‏ «‏إنا رسول رب العالمين‏» ‏ ‏ «‏ الشعراء‏:‏ 16‏» ‏‏.‏ فأخبر فرعون فأدخلا إليه‏.‏

وقيل‏:‏
إن موسى وهارون مكثا سنتين يغدوان إلى باب فرعون ويروحان يلتمسان الدخول
إليه فلم يجسر أحد يخبره بأمرهما حتى أخبره مسخرة كان يضحكه بقوله فأمر
حينئذٍ فرعون بإدخالهما فلمّا دخلا قال له موسى‏:‏ إنّي رسول من ربّ
العالمين فعرفه فرعون فقال له‏:‏ ‏ «‏ألم نربّك فينا وليدًا ولبثت فينا من
عمرك سنين وفعلت فعلتك التي فعلت وأنت من الكافرين قال فعلتها إذًا وأنا من
الضالين ففررت منكم لما خفتكم فوهب لي ربي حكمًا‏» ‏ ‏ «‏الشعراء‏:‏ 8ا
‏:‏ 21‏» ‏‏.‏ يعني نبوّة ‏ «‏وجعلني من المرسلين‏» ‏ ‏ «‏الشعراء‏:‏ 21‏»
‏‏.‏ فقال له فرعون‏:‏ ‏ «‏إن كنت جئت بآيةٍ فأت بها إن كنت من الصادقين
فألقى عصاه فإذا هي ثعبان مبين‏» ‏ ‏ «‏الأعراف‏:‏ 106‏:‏ 107‏» ‏‏.‏ قد
فتح فاه فوضع اللحي الأسفل في الأرض والأعلى على القصر وتوجّه نحو فرعون
ليأخذه فخافه فرعون ووثب فزعًا فزحدث في ثيابه ثمّ بقي بضعة وعشرين يومًا
يجيء بطنه حتى كاد يهلك وناشده فرعون بربّه تعالي أن يردّ الثعبان فزخذه
موسى فعاد عصًا ثمّ أدخل يده في جيبه وأخرجها بيضاء كالثلج لها نور يتلألأ
ثمّ رّها فعادت إلى ما كانت عليه من
لونها ثمّ زخرجها الثانية لها نور ساطع في السماء تكل منه الأبصار قد
أضاءت ما حولها يدخل نورها البيوت ويرى من الكوى ومن وراءالحجب فلم يستطع
فرعون النظر إليها ثم ردّها موسى في جيبه وأخرجها فإذا هي على لونها‏.‏

وأوحى الله تعالى إلى موسى وهارون أن ‏ «‏قولا له قولًا ليّنًا لعله يتذكر أو
يخشى‏» ‏ ‏ «‏طه‏:‏ 44‏» ‏‏.‏ فقال له موسى‏:‏ هل لك في أن أعطيك شبابك
فلا تهرم وملكك فلا ينزع وأردّ إليك لذّة المناكح والمشارب والركوب فإذا
مُتَّ دخلت الجنّة وتؤمن بي فقال‏:‏ لا حتى يأتي هامان فلمّا حضر هامان عرض عليه قول
موسى فعجهزه وقال له‏:‏ تصير تعبد بعد أن كنت تعبد ثم قال له‏:‏ أنا أردّ
عليك شبابك فعمل له الوسمة فخصبه بها فهو أول من خصب بالسواد فلمّا رآه
موسى هاله ذلك فأوحى الله إليه‏:‏ لا يهولنّك ما ترى فلن يلبث إلاّ قليلًا
فلمّا سمع فرعون ذلك خرج إلى قومه فقال‏:‏ إن هذا لساحر عليم وأراد قتله
فقال مؤمن آل فرعون واسمه خربيل‏:‏ ‏ «‏أتقتلون رجلًا أن يقول ربي الله وقد
جاءكم بالبينات‏» ‏ ‏ «‏غافر‏:‏ 28‏» ‏‏.‏ وقال الملأ من قوم فرعون‏:‏ ‏
«‏أرجه وأخاه وابعث في المدائن حاشرين يأتوك بكل سحار عليم‏» ‏ ‏
«‏الشعراء‏:‏ 36 ‏:‏ 37‏» ‏‏.‏ ففعل وجمع السحرة فكانوا سبعين ساحرًا
وقيل‏:‏ اثنين وسبعين وقيل‏:‏ خمسة عشر ألفًا وقيل ثلاثين ألفًا فوعدهم
فرعون واتعدوا يوم عيد كان لفرعون فصفّهم فرعون وجمع النّاس وجاء موسى ومعه
أخوه هارون وبيده عصاه حتى زتى الجمع وفرعون في مجلسه مع أشراف قومه فقال
موسى للسحرة حين جاءهم‏:‏ ‏ «‏ويلكم لا تفتروا على الله كذبًا فيسحتكم
بعذاب‏» ‏ ‏ «‏طه‏:‏ 61‏» ‏‏.‏ فقال السحرة بعضهم لبعض‏:‏ ما هذا بقول ساحر
ثم قالوا‏:‏ لنأتينك بسحر لم تر مثله ‏ «‏وقالوا بعزّة فرعون إنّا لنحن
الغالبون‏» ‏ ‏ «‏الشعراء‏:‏ 44‏» ‏‏.‏ فقال له السحرة‏:‏ يا ‏ «‏موسى إما
أن تلقي وإما أن نكون نحن الملقين‏» ‏ ‏ «‏الأعراف‏:‏ 115‏» ‏‏.‏ ‏ «‏قالوا
بل ألقوا فإذا حبالهم وعصيهم‏» ‏ ‏ «‏طه‏:‏ 66‏» ‏‏.‏ فإذا هي في رأي
العين حيّات أمثال الجبال قد ملأت الوادي يركب بعضها بعضًا فأوجس موسى
خوفًا فأوحي الله إليه‏:‏ أن ‏ «‏ألق ما في يمينك تلقف ما صنعوا‏» ‏ ‏
«‏طه‏:‏ 69‏» ‏ فألقى عصاه من يده فصارت ثعبانًا عظيمًا فاستعرضت ما زلقوا
من حبالهم وعصيّهم وهي كالحيّات في أعين الناس فجعلت تلقفها وتلقفها
وتبتلعها حتى لم تبق منها شيئًا ثم أخذ موسى عصاه فإذا هي في يده كما
كانت‏.‏

وكان رئيس السحرة أعمى فقال له أصحابه‏:‏ إن
عصا موسى صارت ثعبانًا عظيمًا وتلقف حبالنا وعصيّنا فقال لهم‏:‏ ولم يبقَ
لها أثر ولا عادت إلى حالها الأول فقالوا‏:‏ لا فقال‏:‏ هذا ليس بسحر فخرّ
ساجدًا وتبعه السحرة أجمعون و ‏ «‏قالوا آمنا بربّ العالمين ربّ موسى
وهارون‏» ‏ ‏ «‏الشعراء‏:‏ 47‏:‏ 48‏» ‏‏.‏ قال فرعون‏:‏ ‏ «‏آمنتم له قبل
أن آذن لكم إنه لكبيركم الذي علمكم السحر فلأقطعن أيديكم وأرجلكم من خلاف
ولأصلبنّكم في جذوع النخل‏» ‏ ‏ «‏طه‏:‏ 71‏» ‏ فقطعهم وقتلهم وهم
يقولون‏:‏ ‏ «‏ربنا أفرغ علينا صبرًا وتوفّنا مسلمين‏» ‏ ‏ «‏الأعراف‏:‏
126‏» ‏‏.‏ فكانوا أول النهار كفّارًا وآخر النهار شهداء‏.‏

وكان
خربيل مؤمن آل فرعون يكتم إيمانه قيل‏:‏ كان من بني إسرائيل وقيل‏:‏ كان من
القبط وقيل‏:‏ هو النّجّار الذي صنع التابوت الذي جُعل فيه موسى وألقي في
النيل فلما رأى غلبة موسى السحرة أظهر إيمانه وقيل‏:‏ أظهر إيمانه قبل فقتل
وصلب مع السحرة وكان له امرأة مؤمنة تكتم إيمانها أيضًا وكانت ماشطة ابنة
فرعون فبينما هي تمشطها إذ وقع المشط من يدها فقالت‏:‏ بسم الله فقالت ابنة
فرعون‏:‏ أبي قالت‏:‏ لا بل ربيّ وربّك وربّ أبيك فأخبرت أباها بذلك فدعا
بها وبولدها وقال لها‏:‏ من ربّك قالت‏:‏ ربي وربّك الله فزمر بتنّور نحاس
فأحمي ليعذّبها وأولادها فقالت‏:‏ لي إليك حاجة قال‏:‏ وما هي قالت‏:‏ تجمع
عظامي وعظام ولدي فتدفنها قال‏:‏ ذلك لكِ فأمر بأولادها فألقوا في التنور
واحدًا واحدًا وكان آخر أولادها صبيًا صغيرًا فقال‏:‏ اصبري يا أمّاه فإنّك
على حق فألقيت في التنور مع ولدها‏.‏

وكانت آسية امرأة
فرعون من بني إسرائيل وقيل‏:‏ كانت من غيرهم وكانت مؤمنة تكتم إيمانها
فلمّا قتلت الماشطة رأت آسية الملائكة تعرج بروحها كشف الله عن بصيرتها
وكانت تنظر إليها وهي تعذب فلمّا رأت الملائكة قوي إيمانها وازدادت يقينًا
وتصديقًا لموسى فبينما هي كذلك إذ دخل عليها
فرعون فأخبرها خبر الماشطة قالت له آسية‏:‏ الويل لك ما أجرأك على الله
فقال لها‏:‏ لعلّك اعتراك الجنون الذي اعترى الماشطة فقالت‏:‏ ما بي جنون
ولكنّي آمنت بالله تعالى ربي وربّك وربّ العالمين‏.‏

فدعا
فرعون أمّها وقال لها‏:‏ إنّ ابنتك قد أصابها ما أصاب الماشطة فأقسم
لتذوقنّ الموت أو لتكفرنّ بإله موسى فخت بها أمّها وأرادتها على موافقة
فرعون فأبت وقالت‏:‏ أمّا أنزكفر بالله فلا والله فأمر فرعون حتى مدّت بين
يديه أربعة أوتاد وعذّبت حتى ماتت فلما عاينت الموت قالت‏:‏ ‏ «‏ربّ ابن لي
عندك بيتًا في الجنة ونجني من فرعون وعمله ونجني من القوم الظالمين‏» ‏ ‏
«‏التحريم‏:‏ 11‏» ‏‏.‏ فكشف الله عن بصيرتها فرأت الملائكة وما أعدّ لها
من الكرامة فضحكت فقال فرعون‏:‏ انظروا إلى الجنون الذي بها تضحك وهي في
العذاب ثم ماتت‏.‏

ولما رأى فرعون قومه قد دخلهم الرعب من
موسى خاف أن يؤمنوا به ويتركوا عبادته فاحتال لنفسه وقال لوزيره‏:‏ يا
هامان ابن لي صرحًا لعلّي ‏ «‏أطلع إلى إله موسى وإني لأظنّه كاذبًا‏» ‏ ‏
«‏غافر‏:‏ 7‏» ‏‏.‏ فأمر هامان بعمل الآجرّ وهو أوّل من عمله وجمع الصّناع
وعمله في سبع سنين وارتفع البنيان ارتفاعًا لم يبلغه بنيان آخر فشقّ ذلك
على موسى واستعظمه فأوحى الله إليه‏:‏ أن دعه وما يريد فإنّي مستدرجه ومبطل
ما عمله في ساعة واحدة فلما تمّ بناؤه أمر الله جبرائيل فخرّبه وأهلك كلّ
من عمل فيه من صانع ومستعمل فلمّا رأى فرعون ذلك من صنع الله أمر أصحابه
بالشدّة على بني إسرائيل وعلى موسى ففعلوا ذلك وصاروا يكلّفون بني إسرائيل
من العمل ما لا يطيقونه وكان الرجال ولانساء في شدّة وكانوا قبل ذلك يطعمون
بني إسرائيل إذا استعملوهم فصاروا لا يسعمونهم شيئًا فيعودون بأسوأ حال
يريدون يكسبون ما يقوتهم فشكوا ذلك إلى موسى فقال لهم‏:‏ استعينوا بالله
واصبروا إن العاقبة للمتقين ‏ «‏عسى ربّكم أن يهلك عدوّكم ويستخلفكم في
الأرض فينظر كيف تعملون‏» ‏ ‏ «‏الأعراف‏:‏ 129‏» ‏‏.‏ فلمّا أبى فرعون
وقومه إلا الثبات على الكفر تابع الله عليه الآيات فأرسل عليهم
الطوفان وهو المطر المتتابع فغرق كلّ شيء لهم فقالوا‏:‏ يا موسى ادعُ ربّك
يكشف عنّا هذا ونحن نؤمن بك ونرسل معك بني إسرائيل فكشفه الله عنهم ونبتت
زروعهم فقالوا‏:‏ ما يسرّنا أنّا لم نمطر فبعث الله عليهم
الجراد فأكل زروعهم فسألوا موسى أن يكشف ما بهم ويؤمنوا به فدعا الله
فكشفه فلم يؤمنوا وقالوا‏:‏ قد بقي من زروعنا بقيّة فأرسل الله عليهم
الدبّا وهو القمل فأهلك الزروع والنبات أجمع وكان يهلك أطعمتهم ولم يقدروا
أن يحترزوا منه فسألوا موسى أن يكشفه عنهم ففعل فلم يؤمنوا فأرسل الله عليهم الضفادع وكانت تسقط في قدورهم وأطعمتهم وملأت البيوت عليهم فسألوا موسى أن يكشفه عنهم ليؤمنوا به ففعل فلم يؤمنوا فأرسل الله عليهم
الدّم فصارت مياه الفرعونيين دمًا وكان الفرعونيّ والإسرائيلي يستقيان من
ماء واحد فيأخذ الإسرائيلي ماء ويأخذ الفرعوني دمًا وكان الإسرائيلي يأخذ
الماء في فمه فيمجّه في فم الفرعوني فيصير دمًا فبقي ذلك سبعة أيام فسألوا
موسى أن يكشفه عنهم ليؤمنوا ففعل فلم يؤمنوا‏.‏

فلمّا يئس
من إيمانهم ومن إيمان فرعون دعا موسى وأمّن هارون فقال‏:‏ ‏ «‏ربنا إنك
آتيت فرعون وملأه زينةً وأموالًا في الحياة الدنيا ربّنا ليضلّوا عن سبيلك
ربّنا اطمس على أموالهم واشدد على قلوبهم فلا يؤمنوا حتى يروا العذاب
الأليم‏» ‏ ‏ «‏يونس‏:‏ 88‏» ‏‏.‏ فاستجاب الله لهما فمسخ الله أموالهم ما
عدا خيلهم وجواهرهم وزينتهم حجارةً والنخل والأطعمة والدقيق وغير ذلك فكانت
إحدى الآيات التي جاء بها موسى‏.‏

فلما طال الأمر على موسى أوحى
الله إليه يأمره بالمسير ببني إسرائيل وأن يحمل معه تابوت يوسف بن يعقوب
ويدفنه بالأرض المقدّسة فسأل موسى عنه فلم يعرفه إلا امرزة عجوز فأرته
مكانه في النيل فاستخرجه موسى وهو في صندوق مرمر فزخذه معه فسار وأمر بني
إسرائيل أن يستعيروا من حلي القبط ما أمكنهم ففعلوا ذلك وأخذوا شيئًا
كثيرًا وخرج موسى ببني إسرائيل ليلًا والقبط لا يعلمون وكان موسى على ساقة
بني إسرائيل وهارون على مقدّمتهم وكان بنو إسرائيل لما ساروا من مصر ستمائة
ألف وعشرين ألفًا وعشرين ألفًا وتبعهم فرعون وعلى مقدمتهم هامان ‏ «‏فلمّا
تراءى الجمعان قال أصحاب موسى إنا لمدركون‏» ‏ ‏ «‏الشعراء‏:‏ 61‏» ‏‏.‏
يا موسى أوذينا من قبل أن تأتينا ومن بعد ما جئتنا أمّا الأول فكانوا
يذبحون أبناءنا ويستحيون نساءنا وأمّا الآن فيدركنا فرعون فيقتلنا قال
موسى‏:‏ ‏ «‏كلا إنّ معي ربي سيهدين‏» ‏ ‏ «‏ ‏» ‏‏.‏

وبلغ بنو
إسرائيل إلى البحر وبقي بين أيديهم وفرعون من ورائهم فأيقنوا بالهلاك
فتقدّم موسى فضرب البحر بعصاه فانفلق فك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nero.0wn0.com
 
قصة شعيب عليه السلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
النيرو|افلام عربي|افلام اجنبي|العاب|برامج :: المنتديات الإسلامية :: قسم الأسلامى العام-
انتقل الى: